This page has moved to a new address.

جريدة الشروق أخدت الفيديو بتاعي و قطعته و لم تذكر اسمي